انتشرت في الاونة الاخيرة لعبة غريبة  في المحتوى الغربي و ايضاً في بلادنا العربية، تتمثل اللعبة في إعطاء تحديات و اوامر بين اللاعبين على مدى 50 يوماً، في اول الامر تبدو لعبة عادية و غير مضرة ابداً، لاكن مع مرور الوقت تبدأ اللعبة بإعطاء اوامر وتحديات غريبة.
تعطي اللعبة للاعبين اوامر مثل جرح الجسم في امكان مختلفة و رسم حوت ازرق على اماكن معينة في الجسم بشفرة حلاقة، و ايضاً تأمر اللعبة بأوامر غريبة اخرى مثل الإستيقاظ في منتصف الليل و مشاهدة فلم رعب و عدم التحدث مع اي شخص لمدة يوم كامل.
الكارثة تبدأ عند إنتهاء الـ50 يوماً تطلب اللعبة طلب غريب و خطير من المراهقين على هواتفهم الذكية ألا و هو الإنتحار و سجلت حالات كثيرة من الإنتحار في مختلف دول العالم منها طفلين في الأرجنتين و 40 طفلاً في البرازيل فقط ايضا من هذه الدول كولومبيا و اسبانيا و صربية و الولايات المتحدة الامريكية و ايضا بعض الدول العربية منها المملكة العربية السعودية حيث سجلت انتحار مراهق في 13 عشرة من عمره.

و نجد المتضرر الاكبر هي دولة روسيا حيث سجلت هناك اكثر من 130 حالة انتحار، بعد ان تم القبض على مطور اللعبة  "دايكين" تبين انه يدرس علم النفس، و هو روسي الجنسية و ذكر بعد القبض عليه  ان الهدف من اللعبة اهو تقليل سكان الارض و تنظيف العالم من مَن وصفهم بالقمامة و الاغبياء، و البحث على اكثر عدد من المراهقين الذي يمكن استخدامهم و استغلالهم فكرياً،

تم ازالة اللعبة من بلاي ستور و اب ستور لكن لا تزال اللعبة تنتشر على مستوى دول العالم انتشاراً كبيرا جدا فعليك الانتباه ان كنت صاحب عائلة او كنت مراهق فالعلبة تم تطويرها من قبل مريض نفسياً.
إرسال تعليق
جميع الحقوق محفوظة ل ازرق للمعلوميات